آخر المشاركات
https://www.elso9.com/ الشيخ الروحاني لجلب الحبيب           »          https://www.elso9.com/ الشيخ الروحاني لجلب الحبيب           »          https://www.elso9.com/ الشيخ الروحاني لجلب الحبيب           »          https://www.elso9.com/ الشيخ الروحاني لجلب الحبيب           »          https://www.elso9.com/ الشيخ الروحاني لجلب الحبيب           »          https://www.elso9.com/ الشيخ الروحاني لجلب الحبيب           »          https://www.elso9.com/ الشيخ الروحاني لجلب الحبيب           »          https://www.elso9.com/ الشيخ الروحاني لجلب الحبيب           »          https://www.elso9.com/ الشيخ الروحاني لجلب الحبيب           »          https://www.elso9.com/ الشيخ الروحاني لجلب الحبيب           »         





اخر الأخبار





العودة   قاعدة المعلومات المصرية > الأقسام الرئيسية > قاعدة معلومات مصر > الملفات السياسية الهامة

الملفات السياسية الهامة متابعة الملفات الهامة على الساحة


 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-07-2013, 12:46 PM
افتراضي بالصور: ردود أفعال عالمية حول ثورة 30 يونيو ضد حكم مرسي والإخوان

بالصور: ردود أفعال عالمية حول ثورة 30 يونيو ضد حكم مرسي والإخوان

2-7-2013
بالصور: ردود أفعال عالمية ثورة

تصدرت الثورة المصرية مجددا الصفحات الأولى للصحف ووسائل الإعلام العالمية، واعتبرت أن المصريين عادوا ليبهروا العالم من جديد، وأن المعارضة أطلقت «الإنذار الأخير» للرئيس محمد مرسي، وأن الأمل يتجدد مع صحوة ميدان التحرير بعد أن أهدر الرئيس الشرعية، ودمر البلاد في عام واحد، بحسب قولهم.

واعتبرت مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية أن «حجم المظاهرات المعارضة للرئيس تؤكد أن السياسة المصرية على أعتاب التغيير الحقيقي، وأن الشعب خرج في الذكرى الأولى لانتخاب مرسي، لإرسال رسالة واضحة له، مفادها أن الوقت حان ليرحل عن السلطة»، بحسب المجلة.

وأشارت المجلة إلى أن «مصر لم تشهد من قبل يوما مثل 30 يونيو، والمحتجين خرجوا في جميع أنحاء الجمهورية، كالسيل إلى الشوارع، ليحتجوا ضد مرسي، وجماعة الإخوان المسلمين، باعثين برسالة واضحة هي (إرحل)».

وأضافت المجلة أنه «في حين شهدت سمعة الجيش انتعاشاً كبيراً، في مظاهرات، الأحد ، فإن حكومة الولايات المتحدة كانت بمثابة (العدو اللدود) للمحتجين، وأنه بالرغم من وجود فجوة أيديولوجية عميقة بين معارضي مرسي، إلا أنهم توحدوا معاً وراء كراهيتهم المشتركة للنظام الحاكم، وما سيأتى بعد لا يزال غير واضح، ولكن الشيء الأكثر وضوحاً الآن هو أن المصريين عادوا ليبهروا العالم من جديد».

وقالت صحيفة «نيويورك تايمز»، الأمريكية، إن «نطاق المظاهرات تجاوز الاحتجاجات الضخمة في أيام ثورة 25 يناير 2011، مما يثير أسئلة جديدة حول مسار مصر نحو الاستقرار، والقاسم المشترك، في جميع أنحاء البلاد، هو الاقتناع بفشل مرسي في تجاوز جذوره في الإخوان المسلمين، وحجم المظاهرات المعارضة لحكمه بمثابة (توبيخ حاد) للجماعة، وحديثها عن انتصاراتها في الانتخابات»، بحسب الصحيفة.

واعتبرت صحيفة «كريستيان ساينس مونيتور» الأمريكية أن «الأمر الأكثر وضوحاً بعد عام من انتخاب مرسي هو أنه تسبب في نفور العديد من الذين صوتوا له، وأن الاحتجاجات الحاشدة المطالبة برحيله تعكس ديمقراطية جديدة في حاجة إلى دروس في تطوير الثقة، والمصالحة».

ودعت الصحيفة، في افتتاحيتها، الإثنين ، إلى «الاستفادة من الدروس التي قدمها نموذج نيلسون مانديلا في جنوب أفريقيا، وكرمه مع معارضيه ساعد في تحقيق المصالحة».

وأوضحت صحيفة «لوس أنجلوس تايمز»، الأمريكية، أن «حجم الاحتجاجات كان بمثابة (رفض مذهل) لحكم مرسي، كما أنه يثير تساؤلات حول بقائه، ومخاوف من ثورة جديدة قد تقسم الأمة، وتهدد ديمقراطيتها الناشئة، وتغرق اقتصادها المضطرب».

وتحت عنوان «المصريون يثورون من جديد»، قالت صحيفة «وول ستريت جورنال»، الأمريكية، إن «المصريين عادوا إلى الشوارع مرة أخرى، لكن هذه المرة بالملايين، في حجم (غير مسبوق)، وباتت البلاد في حالة ثورة ضد قيادته الفاشلة، ومرسي الذي ما زال يتحدى، وتهديدات الإخوان تبرز ضعفهم، والرئيس أهدر الشرعية التي كان يحتاج إليها لمعالجة مشكلات البلاد، وفي مقدمتها الاقتصاد المتعثر»، بحسب الصحيفة.

واعتبرت صحيفة «جارديان» البريطانية، أن «الأيام المقبلة حاسمة، فربما يبقى مرسى أو ربما تتحول مصر بنسبة كبيرة إلى «جزائر أخرى»، قائلة إن الصراع المدنى الطويل لن يميز بين طائفة أو أخرى أو بين المصريين، كما أنه لن يحترم بالضرورة الحدود.

وأضافت الصحيفة، في افتتاحيتها أن استقرار الشرق الأوسط، حيث لم يعد للولايات المتحدة وأوروبا قدرة كبيرة على التأثير في الأحداث، يعتمد بشكل كبير على استقرار مصر، لذا تنتظر المنطقة والعالم كله أن ترى ما الطريق الذى ستختاره البلاد.

واعتبرت صحيفة «إندبندنت» البريطانية، أن «مرسي تحول في ذهن الكثير من معارضيه من ثوري إلى مستبد، والرئيس الذي وقف في ميدان التحرير بعد انتخابه دون سترة واقية من الرصاص صار (عدوا لدودا) لا يطاق بالنسبة لكثير من المصريين الذين يجدونه تجسيدا لدولة تسعى لتحقيق مصالح الإخوان فقط. وقالت إن الرئيس يجد نفسه في مواجهة تمرد شعبى، يذكره بذلك التمرد التى أطاح بسلفه مبارك، مما يجعل أي نتيجة على ما يبدو لن ترضي تماما مطالب الأطراف السياسية الرئيسية».

وأوضحت صحيفة «تليجراف» البريطانية أن «الاحتجاجات الواسعة سيطرت على البلاد، وتمثل تحديا لحكم مرسي واستعراضا للقوة الشعبية التي فاقت أعداد الذين احتشدوا للمطالبة بالإطاحة بمبارك».

وقالت صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية، إن «المزاج الوطني تحول إزاء الجيش، منذ مناورة مرسي مع كبار قيادات الجيش بإبعادهم عن السياسية في 2012»، ولفتت الصحيفة إلى المفارقة بين موقف المتظاهرين من تدخل القوات المسلحة أثناء المظاهرات المعارضة لمبارك وبين مثيلتها ضد مرسي، ففي الأول، غضب المحتجون من تحليق الطائرات فوق ميدان التحرير، بينما هللوا في مظاهرات 30 يوينو بوجود الطائرات فوقهم، وأنه رغم الأخطاء التى ارتكبتها القوات المسلحة خلال الفترة الانتقالية، فإن كثير من المصريين يفضلون حكم العسكر عن هيمنة الإخوان وحلفائها، بحسب الصحيفة.

وأكدت صحيفة «لوموند» الفرنسية، أن «الإخوان المسلمين يدفعون ثمن عدم قدرتهم على الانفتاح على المجتمع»، ودعت الصحيفة إلى قراءة تغريدة جهاد الحداد، مستشار الرئيس على موقع «تويتر» التي قال فيها إن «الشرطة تساعد البلطجية في الهجوم على مقر الإرشاد، لفهم رد فعل جماعة الإخوان المسلمين على الاحتجاجات الضخمة التي خرجت».

واعتبرت أنه «يمكن استنباط عدة عناصر لطريقة تفكير الجماعة من بينها اليقين من قوة الشرعية الانتخابية لهم، والعقلية المحاصرة بعد 80 عاماً من الاضطهاد، وهو ما أعاده للأذهان الهجمات التي تعرضت لها مقار الإخوان خلال الأسابيع القليلة الماضية، وعدم قدرتهم على مواجهة الانتقادات التي ملأت أنحاء البلاد الآن، وأصبح الحزب الذي ظن أنه يمكن أن يقود مصر الجديدة ويجسدها غارقاً في الاحتجاجات ضده».


وذكرت الصحيفة، في تقرير منفصل، أن «المعارضة أطلقت الإنذار الأخير لمرسي للرحيل، والمسيرات التي خرجت لم يسبق لها مثيل منذ الثورة التي أسقطت مبارك».

من جانبها، وصفت صحيفة «لوفيجارو» وضع البلاد بأنها «على حافة الهاوية» بعد عام من تولي مرسى الرئاسة، بعدما انقسم المجتمع المصري بين مؤيدين ومعارضين، بينما يحاول الجيش العودة إلى اللعبة لتجنب الفوضى. وقالت الصحيفة إن «الأمل تجدد الأحد».

وتساءلت الصحفية عما إذا كانت موجة المقاومة الجديدة يمكنها تلبية مطالب الثورة التى لم تكتمل بعد، وأشارت إلى أن مصر تقف أمام سيناريوهين لا ثالث لهما في المرحلة المقبلة، إما عودة الجيش إلى واجهة المشهد من جديد ووضع القيود أمام جماعة الإخوان المسلمين، وإما مصالحة تقتضي تشكيل حكومة وحدة وطنية شريطة أن يفلح الفرقاء غير الإسلاميين في الاتفاق.

وكتبت صحيفة «ليبراسيو» على غلافها «صحوة التحرير»، وقالت إن «مرسي دمر مصر في عام واحد فقط، والمعارضة سلطت تركيزها الأشهر الماضية على إطلاق الثورة الثانية، وأنه رغم عدم الإطاحة بالرئيس، فأن الملايين التى خرجت في شوارع وميادين مصر فاقت مستوى التوقعات، حيث خرجوا مرددين شعاراً واحداً هو (إرحل)، والديمقراطية لا يمكن اختزالها في تنظيم انتخابات».

ووصفت صحيفة «فرانكفورتر ألجماينه» الألمانية العام الأول من حكم مرسى بـ«عام الفرص الضائعة»، وأرجعت ذلك إلى «فرض مرسي دستورا مثيرا للجدل، وتأثره الشديد بالسلوك «السرى» لجماعة الإخوان المسلمين، التى لديها خبرة 80 عاما في العمل السري».

من جهتها، قالت صحيفة «تسايت» الألمانية إن مرسى هو أول رئيس مصرى منتخب ديمقراطيا، ولكنها تساءلت عما إذا كان ما يفعله الآن شرعيا، مضيفة أنه «لا يجيد مفهوم اللعب السياسى في بلد بحجم مصر». ورأت الصحيفة أن مصر تسير الآن في الطريق الصحيح، حيث إن غضب الناس القوى والكفاح لحريتهم يرجع إلى سوء الإدارة، خاصة أن الرئيس يقف ضد إرادة الشعب. ووصفت صحيفة «بيلد» الألمانية مظاهرات الأحد بـ«أكبر مظاهرة في تاريخ مصر».

وفي الصحف الإسرائيلية، خصصت صحيفة «معاريف» صفحتها الأولى بالكامل لمتابعة المظاهرات العارمة التي تطالب بإقالة مرسي والتخلص من نظام الإخوان.

وكتبت الصحيفة في عنوانها الرئيسي، الذي رافقته صورة كبيرة للحشود المليونية في ميدان التحرير: «الملايين يتظاهرون في مصر، ومرسي يختبئ في منشأة عسكرية، خوفا على حياته».

وظهرت صورة جانبية للفريق أول عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع، وإلى جانبها عنوان يقول: «الرجل الذي يملك مفتاح الحل».

وتساءلت القناة الثانية بالتليفزيون الإسرائيلي عما إذا كانت الاحتجاجات الشعبية المطالبة بإسقاط مرسي تمثل خطرا على اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل أم لا، وقالت إن «الاضطرابات التي تشهدها مصر تؤكد مجددا هشاشة اتفاقية السلام التي أبرمت منذ 35 عاما»، بحسب الصحيفة.


بالصور: ردود أفعال عالمية ثورة

بالصور: ردود أفعال عالمية ثورة


بالصور: ردود أفعال عالمية ثورة

بالصور: ردود أفعال عالمية ثورة

بالصور: ردود أفعال عالمية ثورة


مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مرشح , أفعال , بالصور: , ثورة , يونيو , ردود , عالمية , والإخوان

أضفِ تعليقك



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

أخبار منوعة












 اضف بريدك ليصلك كل جديد بقاعدة المعلومات المصرية        


facebook   

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 09:23 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir

Valid XHTML 1.0 Transitional Valid CSS!