آخر المشاركات
حدد المستهدف السعري للأسهم بواسطة هذا البرنامج الرائع           »          تحميل البرنامج الرائع محفظة الأسهم حاسبة الأسهم المنوعة           »          البورصة تخسر 12.4مليار مع تراجع أسعار البترول           »          خبراء المفرقعات يبطلون مفعول قنبلة عُثر عليها بدورة مياه مسجد بالغربية           »          شعبان عبد الرحيم: أسجل أغنية جديدة عن "الفساد" لأنى مابحبش الفاسدين           »          العثور على جثتى جزار وسمسار بسيارة بحدائق الأهرام           »          تعرف على القيمة الجمركية للسيارات بعد التخفيض والسيارات الخاضعة للقرار           »          وزارة الداخلية تؤكد فصل 40 طالبا بأكاديمية الشرطة           »          شاهد بالفيديو.. كليب نانسى عجرم "يلا" يتجاوز 3 ملايين مشاهدة فى شهر واحد           »          الرئيس السيسى يصدر قرارا بقانون يجرم إخراج المخطوطات خارج مصر           »         





اخر الأخبار





العودة   قاعدة المعلومات المصرية > الأقسام الرئيسية > قاعدة معلومات مصر > الملفات التاريخية الهامة

الملفات التاريخية الهامة متابعات فى ملفات التاريخ


 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-10-2011, 01:29 AM
افتراضي تفاصيل مذهلة عن المشير طنطاوي أثناء حرب أكتوبر 1973

في ذكرى حرب اكتوبر 1973 : تفاصيل مذهلة عن المشير طنطاوي أثناء الحرب

6-10-2011

تفاصيل مذهلة المشير طنطاوي أثناء

حرب أكتوبر هي إحدى جولات الصراع العربي الإسرائيلي. هي حرب لاسترداد شبه جزيرة سيناء و الجولان التي سبق أن احتلتهما إسرائيل والمحصلة النهائية هي تدمير خط بارليف وعبور قناة السويس واسترداد أجزاء منها ومن ثم استرداد سيناء كاملة وقد اندلعت الحرب عندما قام الجيشان المصري والسوري بهجوم خاطف على قوات الجيش الإسرائيلي التي كانت منتصبة في شبه جزيرة سيناء وهضبة الجولان ، وهي المناطق التي احتلها الجيش الإسرائيلي من مصر وسوريا في حرب 1967.

كان خط بارليف وهو أقوى خط دفاعي في التاريخ الحديث يبدأ من قناة السويس وحتى عمق 12 كم داخل شبه جزيرة سيناء على امتداد الضفة الشرقية للقناة وهو من خطين: يتكون من تجهيزات هندسية ومرابض للدبابات والمدفعية وتحتله احتياطيات من المدرعات ووحدات مدفعية ميكانيكية ، بطول 170 كم على طول قناة السويس. بعد عام 1967 قامت إسرائيل ببناء خط بارليف ، والذي إقترحه حاييم بارليف رئيس الاركان الإسرائيلي في الفترة ما بعد حرب 1967 من أجل تأمين الجيش الإسرائيلي المحتل لشبه جزيرة سيناء.ضم خط بارليف 22 موقعا دفاعيا ، 26 نقطة حصينة ،

و تم تحصين مبانيها بالاسمنت المسلح والكتل الخرسانية و قضبان السكك الحديدية للوقاية ضد كل أعمال القصف ، كما كانت كل نقطة تضم 26 دشمة للرشاشات ، 24ملجأ للافراد بالإضافة إلى مجموعة من الدشم الخاصة بالأسلحة المضادة للدبابات ومرابض للدبابات والهاونات ،و 15 نطاقا من الأسلاك الشائكة ومناطق الألغام وكل نقطة حصينة عبارة عن منشأة هندسية معقدة وتتكون من عدة طوابق وتغوص في باطن الأرض ومساحتها تبلغ 4000 متراً مربعا وزودت كل نقطة بعدد من الملاجئ و الدشم التي تتحمل القصف الجوي وضرب المدفعية الثقيلة، وكل دشمة لها عدة فتحات لأسلحة المدفعية والدبابات ، وتتصل الدشم ببعضها البعض عن طريق خنادق عميقة، وكل نقطة مجهزة بما يمكنها من تحقيق الدفاع الدائري إذا ما سقط أي جزء من الأجزاء المجاورة ، ويتصل كل موقع بالمواقع الأخرى سلكيا ولاسلكيا بالإضافة إلى اتصاله بالقيادات المحلية مع ربط الخطوط التليفونية بشبكة الخطوط المدنية في إسرائيل ليستطيع الجندي الإسرائيلي في خط بارليف محادثة منزله في إسرائيل .تميز خط برليف بساتر ترابى ذو ارتفاع كبير (من 20 الي 22 متر) وانحدار بزاوية45درجة علي الجانب المواجة للقناة ، كما تميز بوجود 20 نقطة حصينة تسمى دشم علي مسافات تتراوح من 10 الي 12 كم وفي كل نقطة حوالي 15 جندي تنحصر مسؤليتهم علي الإبلاغ عن أي محاولة لعبور القناة و توجية المدفعية الي مكان القوات التي تحاول العبور.

كما كانت عليه مصاطب ثابتة للدبابات ، بحيث تكون لها نقاط ثابتة للقصف في حالة استدعائها في حالات الطوارئ. كما كان في قاعدته أنابيب تصب في قناة السويس لإشعال سطح القناة بالنابالم في حال حاولت القوات العبور، ولكن قبل العبور قامت الضفادع البشرية وهي قوات بحرية خاصة بسد تلك الأنابيت تمهيداً لعبور القوات في اليوم التالي.روجت إسرائيل طويلا لهذا الخط علي أنة مستحيل العبور وأنه يسطيع إبادة الجيش المصري إذا ما حاول عبور قناة السويس ، كما أدعت أنه أقوى من خط ماجينوه الذي بناه الفرنسيون في الحرب العالمية.تمكن الجيش المصري في يوم السادس من أكتوبر عام 1973 من عبور قناة السويس و اختراق الساتر الترابي في 81 مكان مختلف وإزالة 3 ملايين متر مكعب من التراب عن طريق استخدام مضخات مياة ذات ضغط عال ، قامت بشرائها وزارة الزراعة للتمويه السياسي ومن ثم تم الاستيلاء على أغلب نقاطه الحصينة بخسائر محدودة ومن ال 441 عسكري إسرائيلي قتل 126 و أسر 161 و لم تصمد إلا نقطة واحدة هي نقطة بودابست في أقصي الشمال في مواجهة بورسعيد وقد اعترض أرئيل شارون الذي كان قائد الجبهة الجنوبية علي فكرة الخط الثابت واقترح تحصينات متحركة وأكثر قتالية ولكنة زاد من تحصيناته أثناء حرب الاستنزاف.وبلغت تكاليف خط بارليف 500 مليون دولار في ذلك الوقت .

هدفت مصر وسورية إلى استرداد الأرض التي احتلتها إسرائيل بالقوة، بهجوم موحد مفاجئ ، في يوم 6 أكتوبر الذي وافق عيد الغفران اليهودي، هاجمت القوات السورية تحصينات وقواعد القوات الإسرائيلية في مرتفعات الجولان، بينما هاجمت القوات المصرية تحصينات إسرائيل بطول قناة السويس و في عمق شبه جزيرة.وقد نجحت مصر وسوريا في تحقيق نصر لهما، إذ تم اختراق خط بارليف "الحصين"، خلال ست ساعات فقط من بداية المعركة ، بينما دمرت القوات السورية التحصينات الكبيرة التي أقامتها إسرائيل في هضبة الجولان، كما قامت القوات المصرية بمنع القوات الإسرائيلية من استخدام أنابيب النابالم بخطة مدهشة، كما حطمت أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر، في سيناء المصري والجولان السوري ، كما تم استرداد قناة السويس وجزء من سيناء في مصر، وجزء من مناطق مرتفعات الجولان ومدينة القنيطرة في سورية.
في 6 أكتوبر 1973 قامت القوات الجوية المصرية بتنفيذ ضربة جوية على الأهداف الإسرائيلية خلف قناة السويس عبر مطار بلبيس الجوي الحربي (يقع في محافظة الشرقية - حوالي 60 كم شمال شرق القاهرة) وتشكلت القوة من 222 طائرة مقاتلة بقيادة قائد سلاح الجو المصري محمد حسني مبارك عبرت قناة السويس وخط الكشف الراداري للجيش الإسرائيلي مجتمعة في وقت واحد في تمام الساعة الثانية بعد الظهر على ارتفاع منخفض للغاية.وقد استهدفت الطائرات محطات التشويش والإعاقة في أم خشيب وأم مرجم ومطار المليز ومطارات أخرى ومحطات الرادار وبطاريات الدفاع الجوي وتجمعات الأفراد والمدرعات والدبابات والمدفعية والنقاط الحصينة في خط بارليف ومصاف البترول ومخازن الذخيرة. ولقد كانت عبارة عن ضربتين متتاليتين قدر الخبراء الروس نجاح الأولى بنحو 30% و خسائرها بنحو 40 ونظرا للنجاح الهائل للضربة الأولى والبالغ نحو 95% وبخسائر نحو 2.5% تم إلغاء الضربة الثانية.

جاء الهجوم في 6 تشرين الأول‌/أكتوبر الواقع في 10 رمضان 1973 الذي وافق في تلك السنة عيد يوم الغفران اليهودي. في هذا اليوم تعطل أغلبية الخدمات الجماهيرية، بما في ذلك وسائل الإعلام والنقل الجوي والبحري، بمناسبة العيد.

وقد وافق هذا التاريخ العاشر من رمضان، وهو أيضاً تاريخ ميلاد حافظ الأسد.تلقت الحكومة الإسرائيلية المعلومات الأولى عن الهجوم المقرر في الخامس من أكتوبر (تشرين الأول) فدعت رئيسة الوزراء الإسرائيلية غولدا ميئير بعض وزرائها لجلسة طارئة في تل أبيب عشية العيد، ولكن لم يكف الوقت لتجنيد قوات الاحتياط التي يعتمد الجيش الإسرائيلي عليها.حدد الجيشان المصري والسوري موعد الهجوم للساعة الثانية بعد الظهر حسب اقتراح الرئيس السوري حافظ الأسد، بعد أن اختلف السوريون والمصريون على ساعة الصفر. ففي حين يفضل المصريون الغروب يكون الشروق هو الأفضل للسوريين، لذلك كان من غير المتوقع اختيار ساعات الظهيرة لبدء الهجوم.بدأت القوات السورية الهجوم وأنطلق قذائف المدافع على التحصينات الإسرائيلية في الجولان، واندفعت الآلاف من القوات البرية السورية إلى داخل مرتفعات الجولان تساندها قوة كبيرة من الدبابات على الجبهة السورية، بينما كان طيران سلاح الجو السوري يقصف المواقع الإسرائيلية، وعبر القناة 8,000 من الجنود المصريين، ثم توالت موجتا العبور الثانية والثالثة ليصل عدد القوات المصرية على الضفة الشرقية بحلول الليل إلى 60,000 جندي، في الوقت الذي كان فيه سلاح المهندسين المصري يفتح ثغرات في الساتر الترابى باستخدام خراطيم مياة شديدة الدفع.في الساعة الثانية تم تشغيل صافرات الإنذار في جميع أنحاء إسرائيل لإعلان حالة الطوارئ واستأنف الراديو الإسرائيلي الإرسال رغم العيد. وبدأ تجنيد قوات الاحتياط بضع ساعات قبل ذلك مما أدى إلى استأناف حركة السير في المدن مما أثار التساؤلات في الجمهور الإسرائيلي. وبالرغم من توقعات المصريين والسوريين، كان التجنيد الإسرائيلي سهلا نسبيا إذ بقي أغلبية الناس في بيوتهم أو إحتشدوا في الكنائس لأداء صلوات العيد. ولكن الوقت القصير الذي كان متوفرا للتجنيد وعدم تجهيز الجيش لحرب منع الجيش الإسرائيلي من الرد على الهجوم المصري السوري المشترك .

تمكن الجيش المصري خلال الأيام الأولى من عبور قناة السويس وتدمير خط بارليف الدفاعي الإسرائيلي المنيع. بدأ الهجوم في الجبهتين معاً في تمام الساعة الثانية بعد الظهر بغارات جوية وقصف مدفعي شامل على طول خطوط الجبهة. تحركت القوات السورية مخترقة الخطوط الإسرائيلية ومكبدة الإسرائيليين خسائر فادحة لم يعتادوا عليها خلال حروبهم السابقة مع المسلمين. خلال يومين من القتال، باتت مصر تسيطر على الضفة الشرقية لقناة السويس وتمكن الجيش السوري من تحرير مدينة القنيطرة الرئيسية وجبل الشيخ مع مراصده الإلكترونية المتطورة.حقق الجيش المصري إنجازات ملموسة حتى 14 أكتوبر حيث انتشرت القوات المصرية على الضفة الشرقية لقناة السويس، أما في اليوم التاسع للحرب ففشلت القوات المصرية بمحاولتها لاجتياح خط الجبهة والدخول في عمق أراضي صحراء سيناء و الوصول للمرات و كان هذا القرار بتقدير البعض هو أسوأ قرار استراتيجي اتخذته القيادة أثناء الحرب لأنه جعل ظهر الجيش المصري غرب القناة شبه مكشوف في أي عملية التفاف و هو ما حدث بالفعل. في هذا اليوم قررت حكومة الولايات المتحدة إنشاء "جسر جوي" لإسرائيل، أي طائرات تحمل عتاد عسكري لتزويد الجيش الإسرائيلي بما ينقصه من العتاد.في ليلة ال15 من أكتوبر تمكنت قوة إسرائيلية صغيرة من اجتياز قناة السويس إلى ضفتها الغربية وبدأ تطويق الجيش الثالث من القوات المصرية.شكل عبور هذه القوة الإسرائيلية إلى الضفة الغربية للقناة مشكلة تسببت في ثغرة في صفوف القوات المصرية عرفت باسم "ثغرة الدفرسوار" و قدر اللواء سعد الدين الشاذلي القوات الإسرائيلية غرب القناة في كتابه ""مذكرات حرب أكتوبر"" بوم 17 أكتوبر بأربع فرق مدرعة وهو ضعف المدرعات المصرية غرب القناة.وكان قائد ووزير الحربية المصري أشار إلى السيد الرئيس محمد أنور السادات بأنه سوف يقوم بازالة الثغرة بالجنود الاسرائلين والمصريين الموجودين بالثغرة وكان يوجد فيها قرابة أكثر من نصف الجيش الإسرائيليى ولكن أمريكا تدخلت لإنقاذ الموقف .في 23 أكتوبر كانت القوات الإسرائيلية منتشرة حول الجيش الثالث مما أجبر الجيش المصري على وقف القتال.في 24 تشرين الأول (أكتوبر) تم تنفيذ وقف إطلاق النار.


المشير طنطاوي

وزير الدفاع والانتاج الحربي القائد العام للقوات المسلحة والذي يعشق العسكرية منذ كان طالبا في التوجيهية‏..‏ وكان يعد نفسه ليصبح ضابطا‏..‏ تخرج في الكلية الحربية عام‏56,‏ فبعد أشهر قليلة من تخرجه تعرضت مصر للعدوان الثلاثي في أكتوبر‏56‏ وشارك في مواجهة هذا العدوان‏.‏

وكتب ممدوح شعبان:"مند بدأ حياته العسكرية برتبة ضابط وهو معروف بين زملائه وجنوده بالحزم والانضباط‏..‏ وقد شارك خلال حرب الاستنزاف ومن أقواله‏:‏ ان حرب الاستنزاف كانت فترة زاهرة في تاريخ القوات المسلحة المصرية حيث كان الجيش يقاتل ويستعد ويعيد بناء الجيش في نفس الوقت‏,‏ فقد أعطت الحرب الجنود والضباط الثقة بالنفس‏,‏ كما منحت الشعب الثقة في الجيش‏.‏ وقد دخل المشير طنطاوي في مواجهة مباشرة مع القوات الاسرائيلية وتحديدا مع شارون اثناء حرب اكتوبر‏73..‏ ففي يوم‏12‏ اكتوبر تم دفع احدي الواحدات التي كان يقودها المقدم طنطاوي لتأمين الجانب الايمن للفرقة لمسافة‏3‏ كيلو‏,‏ كانت الفرقة قد تم اخراجها منها‏,‏ وتمكنت الوحدة بقيادة المقدم طنطاوي من الاستيلاء علي نقطة حصينة علي الطرف الشمالي الشرقي من البحيرات المرة‏,‏ وكان جنود هذه النقطة من الاسرائيليين قد اضطروا للهرب منها تحت جنح الظلام‏,‏ وفي مساء يوم‏15‏ اكتوبر كان المقدم طنطاوي قائدا للكتيبة‏16‏ مشاه التي احبطت عملية الغزالة المطورة الاسرائيلية حيث تصدت بالمقاومة العنيفة لمجموعة شارون ضمن فرقتي مشاه ومدرعات مصريتين في الضفة الشرقية‏,‏ احدث هذا في منطقة مزرعة الجلاء المعروفة باسم المزرعة الصينية حيث كبدت الكتيبة بقيادة المقدم طنطاوي الاسرائيليين خسائر فادحة‏.‏


والمشير طنطاوي يعتز جدا بالعسكرية المصرية ويبث الثقة دائما في نفوس ضباط وجنود القوات المسلحة منذ بدأ حياته ضابطا بها‏..‏ ويتضح ذلك في أحاديثه الدائمة عن القوات المسلحة‏..‏ ويؤكد أنه وزملاءه ضباط القوات المسلحة كانوا علي يقين بعد هزيمة‏67‏ ان الجيش المصري لابد وان يدخل حربا أخري وينتصر فيها‏,‏ وأكد ان ما كنا نخشاه في الجيش أن يتم حل القضية سلميا دون ان تتاح لنا فرصة إثبات قدراتنا العسكرية وغسل آثار الهزيمة حتي تحقق النصر في أكتوبر‏73.‏

وهو يقول دائما لرجاله في القوات المسلحة أننا نبغي السلام ونتمني ان يستمر ولكن السلام الذي نبغيه هو سلام الأقوياء وليس سلام الضعفاء ولكي نحافظ علي السلام يجب ان تكون لدينا القوة التي تحميه وتروع من يحاول الاعتداء علي الأراضي المصرية‏..‏


ولهذا فإن استراتيجيته في القوات المسلحة هي تطوير امكانياتنا العسكرية ومواكبة احدث نظم التسليح العالمية بتشجيع وتدعيم البحث العلمي‏,‏ واستمرار تنمية وتطوير قاعدة التصنيع الحربي اعتمادا علي الخبرات والعلاقات والامكانات الذاتية للدولة قبل الاعتماد علي الآخرين من الأصدقاء‏.‏

وهو لايغفل الجانب الانساني في علاقته بمرؤسيه‏,‏ ففي اثناء حرب اكتوبر كان يعمل تحت قيادته قائد لإحدي سرايا الكتيبة نقيب اسمه محمد عبد العزيز وقد سقط شهيدا في المعركة‏,‏ ووفاء من المشير طنطاوي لرجاله حضر حفل خطبة ابنة الشهيد الذي اقيم في دار الحرس الجمهوري‏,‏ كما انه حريص دائما علي رعاية ابناء الشهداء والمصابين في العمليات العسكرية وتكريم الامهات المثاليات في القوات المسلحة‏".

ونشرت مجلة اكتوبر سلسلة حوارات مع السفير محمد بسيوني السفير المصري السابق لدى إسرائيل، حيث روى بعض تفاصيل عمليات حرب السادس من أكتوبر وترتيبات الخداع الاستراتيجي الذي مارسه الرئيس الراحل محمد أنور السادات وأجهزة مخابراته. أشار السفير بسيوني إلى دور المشير حسين طنطاوي في معركة المزرعة الصينية:

ويؤكد السفير بسيونى أن الطريق إلى الثغرة لم يكن مفروشاً بالورود ولكنه كان مليئا بالمطبات والمنحنيات والمعارك والتى كانت مقبرة حقيقية لجنود العدو وكانت أخطر تلك المعارك ما هو معروف تاريخياً بالمزرعة الصينية، وقد حدثت فى هذا المكان ملحمة عسكرية عندما شن العدو هجوماً كاسحاً على دفاعات الكتيبة 16 مشاه التى كان يقودها المقدم محمد حسين طنطاوى.
وقد تجلى ذكاء وتخطيط قائد الكتيبة، المقدم طنطاوى عندما هاجمته مدرعات العدو.. عندها لم يكشف الرجل أوراقه، وقرر التحلى بالصبر، وكتم أنفاسه حتى آخر لحظة وحبس نيران مدفعيته لحين معاينة وتقدير القوة المعادية على الطبيعة، وفى اللحظة المناسبة انطلقت نيران أسلحته وقذائف مدفعيته.. انطلق رجال كتيبته على مدرعات ومجنزرات العدو، فجعلتها أثراً بعد عين، وقد فشل هجوم العدو فى الوصول للقناه، وأخذ يبحث عن مكان آخر بعيداً عن رجال الفرقة 16 مشاه التى كان يقودها العميد عبدرب النبى حافظ والكتيبة 16 مشاه التى كان يقودها المقدم محمد حسين طنطاوى - المشير فيما بعد - ورئيس المجلس العسكرى والقائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والإنتاج الحربى الآن.

أما فرقتا شارون وآدن اللتان قامتا بالمجهود الرئيسى فى أحداث الثغرة ففقدتا أكثر من 500 جندى، بالإضافة إلى قتل ضباط الصفين الأول والثانى من قادة الألوية والسرايا، وهو ما اعترف به قادة إسرائيل فيما بعد، مؤكدين أن شراسة معارك الثغرة لم تحدث فى تاريخ الحروب بعد تلاحم المدرعات المصرية والإسرائيلية، وحرق المئات من العربات المدرعة والمجنزرات".


مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
1973 , مذهلة , أبناء , أكتوبر , المشير , تفاصيل , طنطاوي

أضفِ تعليقك



LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: http://egybase.com/vb/t28213.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
إسرائيل تحول الدبابة التى دمرها المشير طنطاوى فى حرب 1973 ,إلى نصب تذكارى - صفحة 2 This thread Refback 20-06-2013 12:51 AM

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

أخبار منوعة












 اضف بريدك ليصلك كل جديد بقاعدة المعلومات المصرية        


facebook   

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 11:25 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
دعم Sitemap Arabic By

Valid XHTML 1.0 Transitional Valid CSS!