آخر المشاركات
حل واجب شرح واجبات الجامعه المفتوحه 00966542495275           »          حل واجبات الجامعه العربيه المفتوحه 2018/2019الفصل الثانى           »          حل واجب BE200 الجامعه العربيه المفتوحه 00966542495275           »          كشف لكل الامراض الروحانية بسبب السحر           »          جلب الحبيب العنيد للزواج           »          فك السحر والمس والعين 00201222935477           »          فك السحر والمس والعين 00201222935477           »          كشف لكل الامراض الروحانية بسبب السحر والمس والعين           »          كشف لكل الامراض الروحانية بسبب السحر والمس والعين           »          رقم شيخ روحاني للجلب والمحبة والقبول           »         





اخر الأخبار





العودة   قاعدة المعلومات المصرية > الأقسام الرئيسية > قاعدة المعلومات العالمية > الملفات السياسية والاجتماعية العالمية

الملفات السياسية والاجتماعية العالمية ملفات سياسية واجتماعية عالمية هامة


 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-12-2010, 08:49 AM   رقم المشاركة : [11]
مشرف قاعدة المعلومات المصرية
الصورة الرمزية محرر الموقع
 

محرر الموقع has a spectacular aura about محرر الموقع has a spectacular aura about
افتراضي رد: بالصور أكبر حريق تشهده اسرائيل 2-12-2010

إسرائيل تلتهب.. السنة النيران تهدد قرية عسفيا العربية في جبل الكرمل




عسفيا:

وصلت الحرائق الهائلة الى اطراف بلدة عسفيا العربية على سفوح جبل الكرمل في شمال اسرائيل، فاستنفر سكانها لحماية بلدتهم وهم يتحسرون على احراجها الجميلة التي يعتبرونها "جزءا من هويتهم" بعد ان التهمتها السنة اللهب.
وتسود حالة من الفوضى والذعر هذه البلدة العربية (11 الف نسمة) التي يشكل الدروز 80% من سكانها الى جانب 15% من المسيحيين و5% من السنة.
وشوهد ظهر السبت عناصر من الشرطة مع اعضاء في المجلس البلدي للبلدة وهم يلحون على من تبقى من السكان بضرورة اخلاء منازلهم بعد ان وصلت النيران الى اطراف البلدة. وخاطب عضو في المجلس البلدي مجموعة من سكان القرية قائلا "الرجاء اخلاء المكان، هناك خطر فعلي على حياتكم".
وقال رئيس المجلس البلدي في عسفيا وجيه كيوف للصحافيين في مقر البلدية "نحن حراس الاحراج، نحن حراس الكرمل منذ مئات السنين ونحن من عاش مع هذه الاشجار يوما بعد يوم، ونحن من تحول عندنا اللون الاخضر الى لون اسود".
واكد "وجود اهمال واضح بشان الحريق وسنطالب بالتحقيق بعد اطفائه وليس لدينا ما نخفيه".
وكانت السنة النيران والدخان تشاهد في الجهة الغربية من البلدة. وقال عضو المجلس البلدي فرج زاهر لوكالة فرانس برس "النيران باتت على مسافة 150 مترا من المنطقة التي نريد اخلاءها".
واضاف "لقد اتت النيران على منزل واحد منعزل على اطراف البلدة، وقمنا حتى الان باخلاء نحو الف شخص انتقلوا للمبيت عند اقرباء لهم".
وتابع "هناك حالة من الذعر بين الاطفال بشكل خاص، وقد جهزنا غرفة طوارىء واعددنا كل ما يحتاج اليه الاهالي من مركز خدمات اجتماعية ومساعدة نفسية".
وتجمع عدد من سكان البلدة في احدى ساحاتها وبعضهم وقف على اسطح المنازل لمشاهدة الحرائق القريبة بشكل افضل. وخاطبهم احد عناصر الشرطة قائلا "هناك طائرتان تركية ويونانية تسعيان لاطفاء الحرائق عبر القاء مواد كيميائية، ولن تباشران عملهما طالما انتم تقفون هنا".
وقالت نوال ابو ركن (48 عاما) "جئت اتفقد منزلي لاننا تركناه قبل ثلاثة ايام وذهبنا الى اقرباء لنا. نحن خائفون وقلقون ولا نتمكن من النوم . انها مصيبة حلت بنا".
وقال وسيم روحانا عامل البناء وهو يستعد لمغادرة البلدة "الوضع محزن والكهرباء مقطوعة، لا نريد ان نرى الكرمل يحترق انها مصيبة".
وتشاهد الطائرات الخاصة باطفاء الحرائق تحلق في سماء المنطقة وهي ترش مواد كيميائية.
وانتشرت قوات من الشرطة والجيش على اطراف البلدة وسط حركة كثيفة لسيارات الاسعاف والاطفاء.
وفي حي اخر من البلدة شوهد عناصر من الجيش وهم يقطعون اشجارا قريبة من الشارع خوفا من وصول النيران اليها لانها قريبة من عدد من المنازل.
وقال احمد طربيه "نحن نزيل الاشجار المقطوعة من المكان خوفا من وصول النيران اليها كما نحاول مع الجيش اقامة سد من التراب حول المكان".
واكد طربيه ان الجيش "طلب منا اخلاء المكان".
وقال نبيه محرز (50 عاما) صاحب مطعم وهو يسرع في اقفال مطعمه "الوضع محزن لان هذه الاحراج هويتنا وبيتنا، لقد ولدنا مع هذه الاحراج وكبرنا معها ونعرف اشجارها شجرة شجرة، انها اراضينا في الكرمل".
وقال ان الشرطة عزلت قرية عسفيا وقرية دالية الكرمل الدرزية المجاورة. واضاف "الحركة باتت ضعيفة في القرية وكل واحد منا يريد ان يعرف ماذا يجري وتفقد منزله، لقد عزلتنا الشرطة نحن ودالية الكرمل عن العالم ولم يعد يسمح لاحد بان يأتي الينا".
واكد مسؤول في الشرطة اغلاق الطرق المؤدية الى بلدتي عسفيا ودالية الكرمل اللتين تقعان على سفوح جبال الكرمل، ولم يسمح سوى للصحافيين بالدخول اليهما.
وقال الكاتب هادي زاهر وهو بحالة غضب "انهم يتهمون شبابنا بانهم تسببوا بالحرائق لانهم كانوا يدخنون النارجيلة، انها ليست سوى محاولة منهم لايجاد كبش محرقة".
وافاد مصدر في الشرطة الاسرائيلية السبت انه تم توقيف شابين من بلدة عسفيا يشتبه بانهما تسببا بالحريق "جراء الاهمال".
واتى الحريق على خمسة الاف هكتار وخمسة ملايين شجرة وفق مصلحة الغابات.
وانتقد زاهر السلطات الاسرائيلية وقال ان "عدد سكان عسفيا ودالية الكرمل يبلغ نحو 30 الف نسمة ولا توجد فيهما سيارة اطفاء واحدة".
واسفر هذا الحريق وهو الاسوأ في تاريخ اسرائيل، عن مصرع 41 شخصا الخميس منهم 38 حارس سجن كانوا يستقلون حافلة حاصرتها النيران.


محرر الموقع غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
قديم 05-12-2010, 02:02 PM   رقم المشاركة : [12]
مشرف قاعدة المعلومات المصرية
الصورة الرمزية محرر الموقع
 

محرر الموقع has a spectacular aura about محرر الموقع has a spectacular aura about
افتراضي رد: بالصور أكبر حريق تشهده اسرائيل 2-12-2010

مع انضمام أكبر طائرة للتصدي للحرائق في العالم
تفاؤل إسرائيلي حذر بإخماد الحريق


طائرات جاءت من دول عديدة للمشاركة في إخماد الحرائق المشتعلة

أعربت إدارة مكافحة الحرائق الإسرائيلية عن أملها في السيطرة اليوم الأحد على حرائق جبل الكرمل المشتعلة منذ يوم الخميس الماضي، بعد أن انضمت أمس السبت أكبر طائرة للتصدي للحرائق في العالم إلى الجهود المبذولة لمكافحة ألسنة اللهب.

فقد قال المتحدث باسم إدارة مكافحة الحرائق الإسرائيلية بواز راكيا إنه بعد مرور أربعة أيام على اندلاع الحريق فإن "الصورة تبدو أفضل". وأضاف أن "الوضع الآن أكثر تفاؤلا".

وأعرب راكيا -في مؤتمر صحفي بحيفا- عن أنه يأمل -في ضوء المعطيات الحالية- أن يتمكن رجال الإطفاء من السيطرة على الحريق اليوم، وقال "ينبغي أن نكون حذرين جدا حين نتحدث عن السيطرة على النيران، ولكن يمكننا أن نقول -مع كل التدابير الوقائية التي اتخذناها- إننا نلاحظ تراجعا للنيران".
وقالت الإذاعة الإسرائيلية نقلا عن رئيس إدارة الإطفاء شيمون روماه قوله قبل فجر اليوم "وجدنا أنفسنا في أفضل وضع منذ بدء الحريق".

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

الحرائق التهمت لحد الآن خمسة ملايين شجرة

مع ذلك، أكد بعض المسؤولين ضرورة أخذ مزيد من الحيطة، والحذر من المبالغة في التفاؤل، خاصة أن الرياح التي عاقت جهود احتواء النيران، اشتدت في الليل ويمكن أن تنشر ألسنة اللهب في اتجاهات جديدة.

وفي نفس الإطار، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] -في مؤتمر صحفي بحيفا قرب جبل الكرمل أمس- "نحن على وشك السيطرة على الحريق، لكنني لن أستبق الأمور".
وقالت مراسلة الجزيرة في القدس جيفارا البديري إن رئيس الوزراء الإسرائيلي دعا وزراءه إلى العمل على إعادة السكان النازحين إلى منازلهم، ويقدر عددهم بـ15 ألف شخص.
وأشارت إلى أن الحكومة الإسرائيلية ما زالت تبذل مجهودات كبيرة من أجل جلب أكبر عدد من المساعدات الدولية -وتحديدا الطائرات- لإخماد الحرائق المشتعلة.
انحصار الحريق
وفي السياق ذاته، كشفت آخر المعطيات الواردة أن النيران انحصرت في أربعة مواقع رئيسية في وقت مبكر اليوم، بينما تحلق أكثر من ثلاثين طائرة إطفاء من أجل محاولة إخماد النيران المستعرة.
وتشارك في هذه الجهود أكبر طائرة للتصدي للحرائق في العالم، وهي من طراز بوينغ، استأجرتها إسرائيل من أميركا، إذ بإمكانها حمل 80 ألف لتر من المياه.

ولمواجهة هذه الكارثة، قدمت أكثر من عشرين دولة مساعداتها إلى إسرائيل، حيث وصلت طائرات من فرنسا واليونان وقبرص وبريطانيا وتركيا وروسيا وإيطاليا، فضلا عن تعزيزات جوية متوقعة من الولايات المتحدة وأذربيجان وإسبانيا.

يشار إلى أن الحريق اندلع قبل ظهر الخميس الماضي في جبل الكرمل، جنوب شرق حيفا، وأودى -إلى حدود مساء أمس- بحياة 43 شخصا، منهم 38 حارس سجن كانوا على متن حافلة حاصرتها النيران، وضابطان في الشرطة وإطفائي، بالإضافة إلى إجبار 15 ألف شخص على الفرار من منازلهم.

أما على مستوى الثروة الغابية، فقد أتى الحريق -وهو الأسوأ في تاريخ إسرائيل- على 50 كيلومترا مربعا من الأراضي الجافة، والتهم خمسة ملايين شجرة.

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]15

ألف شخص أجبروا على ترك منازلهم بسبب الحرائق
دعم أسترالي

وأمام هذه الوضعية، أعلنت أستراليا اليوم أنها سترسل بشكل عاجل خبراء في مكافحة الحرائق إلى إسرائيل للمساعدة في إخماد الحرائق.
وقالت رئيسة الحكومة جوليا غيلارد إنها تحدثت إلى نظيرها الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لتؤكد له المساعدة الأسترالية، وتعبر عن تعازيها لسقوط ضحايا.


وأضافت أن "فريقا من الخبراء المتخصصين في مراقبة وتوجيه طائرات مكافحة الحرائق سينشر في إسرائيل خلال الساعات الـ24 المقبلة". وتابعت أن "ترتيبات تجري لنقل مواد كيميائية تؤخر انتشار الحريق"، موضحة أن الجيش الأسترالي يقدم مساعدة لوجستية.
اعتقال شابين
وفي هذه الأثناء، اعتقلت الشرطة شابين يبلغان من العمر 16 عاما من عائلة من قرية عسفيا المنكوبة بالحريق، مدعية أنهما تسببا في اشتعال الحريق بسبب الإهمال وليس بصورة متعمدة، بعدما أشعلا النيران في مكان قرب القرية للتدفئة وتدخين النارجيلة.
وقال مسؤول الشرطة في منطقة الشمال روني عطية لقد "تبين من عناصر التحقيق الأولية أن مصدر الحريق هو على ما يبدو إهمال إحدى العائلات"، موضحا أن الحريق لا علاقة له بـ"الإرهاب".


محرر الموقع غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
قديم 06-12-2010, 12:40 AM   رقم المشاركة : [13]
مشرف قاعدة المعلومات المصرية
الصورة الرمزية محرر الموقع
 

محرر الموقع has a spectacular aura about محرر الموقع has a spectacular aura about
افتراضي رد: بالصور أكبر حريق تشهده اسرائيل 2-12-2010

السيطرة على نيران حريق جبل الكرمل بموازاة انتقادات شديدة للحكومة


الإثنين, 06 ديسيمبر 2010



الناصرة –

لم تنتظر وسائل الإعلام الإسرائيلية الإعلان الرسمي عن إخماد الحريق الذي التهم غابات جبل الكرمل المطلة على مدينة حيفا الساحلية، ولا انتظرت دفن 41 شخصاً، جلّهم من السجانين بالإضافة إلى ضابطين كبيرين في الشرطة، لتشرع في توجيه انتقادات عنيفة إلى أركان الدولة على عجز مؤسساتها على إخماد الحريق والمطالبة بأن يدفع المسؤولون عن «التقصير» الثمن الباهظ الذي جبته الحرائق في البشر والحجر والشجر. وشحذ كبار المعلقين أقلامهم وألسنتهم ليعكسوا الشعور العام السائد في أوساط الإسرائيليين بالعجز التام عن مواجهة حريق كان مفروضاً إخماده بسرعة لو توافرت طائرات ومواد خاصة لإخماد حرائق.

واتفق المعلقون على أن «الجبهة الداخلية» تبقى موطن الضعف الرئيس في الدولة العبرية، واستذكروا ما تعرضت له خلال الحرب الأخيرة على لبنان وعجز السلطات عن توفير الحماية للسكان في غياب الملاجئ والمنظومات المعترضة للقذائف الصاروخية. وتساءلت مقدمة البرنامج الإخباري في الإذاعة العامة في محاورتها أحد المسؤولين: «ماذا كان سيحصل لو وقعت هزة أرضية أو تعرضت مواقع مختلفة في إسرائيل إلى رشقات صاروخية ... يبدو أن (الأمين العام لحزب الله السيد حسن) نصرالله لن يحتاج إلى كم كبير من الصواريخ ليقصفنا به ... تكفيه علبة كبريت واحدة».

من جهته، نصح المعلق السياسي في صحيفة «يديعوت أحرونوت» رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو بالعمل على استئناف المفاوضات مع سورية «طالما لم يتم اختراع منظومة إطفاء قادرة على إخماد الحرائق في مدن إسرائيل». ووجه زميله في «هآرتس» سؤالاً إلى رئيس الحكومة: «كيف لك أن تفكر في مهاجمة ايران قبل أن تهتم بأن تكون الجبهة الداخلية محمية ومزودة وسائل لإخماد الحرائق؟».

وكتب اوري مسغاف في «يديعوت أحرونوت» يقول إن الاستنتاج الأول من الحريق المندلع في «الكرمل» هو أنه يجدر بإسرائيل أن تسارع الى التوصل إلى سلام مع جيرانها «لأنها ببساطة ليست جاهزة لمواجهة الكوارث ... من المخيف مجرد التخيّل ماذا كان سيحصل هنا في حال تعرضنا إلى قصف صاروخي شامل». وأضاف: «في أعقاب الفشل في إخماد الحرائق، يبدو أن التكتيك الأنجع لهزم إسرائيل قد يعتمد بالذات على إغراقها برؤوس متفجرة تستهدف مناطق محرّشة (غابات)».

وتساءل الكاتب: «كيف لدولة اعتبرت في القرن الماضي أعجوبة اقتصادية ومدنية ونموذجاً يحتذى في المبادرة والازدهار، لم تُقِم حتى اليوم منظومة لتحلية المياه ولم تنجح في الحفاظ على إحدى عجائب الدنيا، البحر الميت، ولا تستطيع حتى إقامة مترو في تل أبيب». وزاد أن مرد هذا الفشل والشلل المدني «هو عبادة الأمن، فموازنات الأمن تتعاظم مع مرور السنوات على رغم أنه منذ اتفاقات السلام مع مصر والأردن، تقلصت الجبهات العسكرية لإسرائيل». وأردف ان العزاء الوحيد هو في تعاطف دول العالم مع إسرائيل وتقديمها المساعدة لها «ما يثبت أنه ليس كل العالم يكرهنا ويريد القضاء علينا».

وزاد انه ينبغي على إسرائيل الانسحاب من الأراضي المحتلة والتوصل إلى سلام شامل وإحداث ثورة في سلم أولوياتها: «اولاً طائرات إخماد حرائق ومنشآت تحلية مياه، ثم الطائرات الحربية المتطورة والغواصات النووية». وختم أن نتانياهو ووزير دفاعه ايهود باراك يريدان من العالم انتهاج سياسة «ايران أولاً ثم السلام»، لكن على مواطني الدولة أن يقترحوا عليهما صفقة «إسرائيل أولاً وايران بعد ذلك».

واتفق مع الكاتب المحلل السياسي في الصحيفة شمعون شيفر، مضيفاً أن السلام مع الفلسطينيين وسورية والدول المعتدلة هو الكفيل بإخماد الحريق الأكبر الذي قد يؤذي مواطني إسرائيل. وأضاف: «عندما يسقط الصاروخ الأول فوق رؤوس مواطني إسرائيل، سواء من الشمال (لبنان وسورية) أو من الجنوب (قطاع غزة)، أو من قريب أو بعيد (ايران)، لن يستطيع نتانياهو والمستوى السياسي الاعتماد على زعماء اليونان وقبرص وروسيا».

ورأت المعلقة سيما كدمون أن الشيء الايجابي الوحيد من الحريق هو الاستنتاج بأن إسرائيل لا تستطيع أن تعزل نفسها عن العالم، «حتى نتانياهو أدرك ذلك».

وانتقد المعلق في الشؤون الأمنية في صحيفة «هآرتس» أمير اورن السماح لطياري طائرة إخماد الحرائق الروسية الضخمة «إليوشن 76» التقاط صور للقاعدة العسكرية الضخمة في سفوح جبل الكرمل «حيث طائرات إف 15 ومروحيات عسكرية إسرائيلية وغيرها من الوحدات»، معتبراً الأمر ضرراً أمنياً فادحاً. وأضاف: «الكشف عن موطن ضعف استراتيجي قد يشجع ليس فقط موجة إشعال حرائق معادية لأفراد أو جهات، إنما أيضاً قصفاً لهذه القاعدة أثناء حرب، سواء من طائرات حربية أو أدوات طيران بلا طيار».

نتانياهو «يحمي نفسه» من لجنة تحقيق

إلى ذلك، اعتبرت وسائل الإعلام العبرية إلغاء نتانياهو جدول أعماله والتفرغ تماماً لمتابعة الحريق وقضاءه ثلاثة أيام في منطقة حيفا «خطوة ذكية» يريد منها استباق إمكان اتهامه شخصياً بالتقصير، وسط مطالبات بتشكيل لجنة تحقيق رسمية للتوصل إلى المسؤولين عن الفشل في إخماد الحريق مع اندلاعه، وفي مقدمهم وزير الداخلية زعيم حزب «شاس» الديني ايلي يشاي.

ودحرجت أوساط نتانياهو المسؤولية إلى عتبة قائد هيئة الإطفاء بداعي أن مدير مكتب رئيس الحكومة ابلغ الأخير قبل أكثر من عام قرار نتانياهو تخصيص موازنات لشراء طائرات إخماد الحرائق، لكن قائد الهيئة لم يحرك ساكناً.

وأعلن نتانياهو في مستهل جلسة الحكومة الأسبوعية التي عقدها في بلدة طيرات هكرمل القريبة من موقع الحريق أن الحكومة تخصص مبلغاً أولياً بقيمة 15 مليون دولار لمساعدة منكوبي الحريق وإعادة إعمار البنى التحتية المتضررة، كما أعلن ان هناك ضرورة لتأسيس نظام محمول جواً لإخماد الحرائق في البلاد، مشيراً إلى أن إسرائيل ليست الدولة الوحيدة التي تستعين بمساعدات من الخارج لإخماد حرائق هائلة.

وأصدر نتانياهو لاحقاً تعليماته بوقف وصول طائرات إطفاء أخرى من أنحاء العالم بعد أن تبلَّغَ من سلاح الجو الإسرائيلي أنه تمت السيطرة على النيران، خصوصاً بعد وصول الطائرة الأميركية الضخمة «سوبر تانكر» التي قذفت في كل طلعة لها 80 طناً من الماء و40 طناً من المواد الكيماوية لإخماد الحرائق.

وأشار قائد سلاح الجو إلى أن 35 طائرة عملت في الأيام الماضية على إخماد الحريق، منها 24 طائرة أجنبية نفذت مجتمعةً أكثر من 400 طلعة.

وطالبت «الحركة من أجل جودة الحكم» نتانياهو بإقالة وزير الداخلية على خلفية التقصير في إخماد الحرائق. وقالت إن «القصور المستمر منذ فترة طويلة هو الذي أدى الى وقوع تقصير خطير» بسبب العتاد القديم الموجود لدى هيئة الإطفاء والنقص في القوى البشرية، بالإضافة إلى المشاكل التنظيمية وعدم تخصيص الموازنات.

فرصة لصفحة جديدة مع تركيا

من جهة اخرى، ذكرت صحيفة «هآرتس» أن نتانياهو قرر في أعقاب المساعدة التي قدمتها تركيا بإرسال طائرتين لإخماد الحرائق، المبادرة لتسوية الخلاف مع تركيا المتأجج منذ الاعتراض الإسرائيلي الدموي لقافلة السفن التركية المتضامنة مع قطاع غزة قبل نصف عام.

وأفادت ان نتانياهو طلب من مندوب إسرائيل في لجنة التحقيق الأممية في أحداث قافلة السفن يوسف تشحنوفر لقاء وكيل وزارة الخارجية التركية في جنيف في محاولة لإيجاد صيغة لحل الأزمة. لكن ديبلوماسياً إسرائيلياً أبلغ الصحيفة إصرار تركيا على تقديم اعتذار إسرائيلي لها على قتل 10 من مواطنيها كانوا على متن إحدى السفن وتعويض عائلاتهم. وبحسب الديبلوماسي، فإن اتصالات تمت في الأسابيع الأخيرة بين ديبلوماسيين إسرائيليين وأتراك لايجاد حل للأزمة.

وكان نتانياهو استثنى خلال اتصالاته بعدد من قادة الدول الخميس الماضي طالباً منهم إرسال طائرات إخماد حرائق لإسرائيل، رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان، لكن مستشاره لشؤون الأمن القومي عوزي أراد توجه لنظيره الألماني بأن يتوجه إلى الحكومة التركية بطلب تقديم المساعدة لإسرائيل. وأضافت الصحيفة أنه خلال وقت قصير أجرى وكيل وزارة الخارجية التركي الذي شغل في السابق منصب سفير تركيا في إسرائيل، اتصالاً مع أراد ليبلغه استعداد تركيا تقديم الدعم الفوري لإسرائيل. وتابعت أن أردوغان أعطى موافقته بلا تردد على اقتراح وكيل وزارة الخارجية. وزادت أن الوزارات التركية المختلفة أجرت اتصالات مع السفارة الإسرائيلية في أنقرة وعرضت عليها مساعدات مختلفة.

تمديد اعتقال قاصريْن

في غضون ذلك، مددت محكمة في حيفا اعتقال قاصرين (14 و16 سنة) من قرية عسفيا العربية بشبهة تسببهما في الحريق خلال تدخين النرجيلة وقذف جمرات النار في مكب صغير للنفايات. ونفى والد اليافعين التهمة، وقال إن الشرطة تحاول تلفيق ملف جنائي ضد ولدية للتغطية على فشل السلطات في إخماد الحريق. وأضاف ان الشرطة اختطفت ولديه من سريريهما كأنهما إرهابيان.

وشكا أهالي القرية، وغالبيتهم من الدروز الذين خدموا في الجيش الإسرائيلي وأذرع الأمن الأخرى، من التمييز ضد القرية في تلقي المساعدة من هيئة الإطـفاء فيما أحياؤها كانت تحترق.

وقال بعض السكان إن هيئة الإطفاء أعطت الأولوية للبلدات اليهودية المجاورة وفضلتها على عسفيا التي وصلتها سيارات




الطائرة العملاقة المتخصصة فى اطفاء الحرائق الضخمة تم استخدامها فى اطفاء الحريق


الإطفاء بعد ساعتين من استدعائها، ما اضطر الأهالي إلى القيام بعمليات إخماد الحريق من دون أن تتوافر الوسائل الملائمة لذلك.

ورفض الأهالي دمغ كل القرية والطائفة الدرزية بالمسؤولية عن الحريق على خلفية اعتقال القاصرين، علماً أن النائب الدرزي أيوب القرا من قرية دالية الكرمل المجاورة المنتمي إلى الجناح المتطرف في حزب «ليكود»، كان أول من أثار الشكوك بأن وراء الحريق «أيادي تخريبية على خلفية قومية». وأمس لحس القرا اقواله، معتبراً اليافعيْن ساذجين لم يقصدا إشعال حريق.

ومع إخماد الحريق، حصت إسرائيل 41 قتيلاً وإحراق عشرات المنازل و50 مليون متر مربع (نحو 40 في المئة من مساحة جبل الكرمل) و5 ملايين شجرة. وتم إخلاء عشرة بلدات وأحياء يهودية وعربية وإجلاء 14 ألف مواطن. وقدرت الخسائر ببلايين الدولارات.


محرر الموقع غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
قديم 06-12-2010, 02:59 PM   رقم المشاركة : [14]
مشرف قاعدة المعلومات المصرية
الصورة الرمزية محرر الموقع
 

محرر الموقع has a spectacular aura about محرر الموقع has a spectacular aura about
افتراضي رد: بالصور أكبر حريق تشهده اسرائيل 2-12-2010

عجز برجال وسيارات الإطفاء.. والتراشق بالمسؤولية بين الوزارات

حرائق "الكرمل" تكشف ضعف الجهوزية وتثير تساؤلات الإسرائيليين

الإثنين 30 ذو الحجة 1431هـ - 06 ديسمبر 2010م
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

تل أبيب -

لم يتسبب أسوأ حريق غابات تشهده إسرائيل على الإطلاق، في مقتل 41 شخصاً وتدمير 50 كيلومتراً مربعاً من الأرض فقط في منطقة الكرمل، بل إنه أثار كذلك تساؤلات غاضبة بين الشعب والمثقفين والساسة حول مدى جهوزية البلاد.

فبينما جلس الإسرائيليون أمام شاشات التلفزة لديهم مطلع الأسبوع يراقبون رجال الإطفاء المنهكين يتعاملون مع النيران القاتلة، تعالت الأصوات المطالبة بمعرفة سبب حالة الإهمال الكارثي التي تتعرض لها أجهزة الإطفاء الإسرائيلية، ومن يتحمل مسؤولية ذلك.

كما طُرحت تساؤلات كذلك عن كيف يتسنى لإسرائيل التعامل مع هجوم صاروخي محتمل، إذا كانت لا تستطيع التعامل مع حريق، وإن كان الأكبر والأسوأ في تاريخ البلاد.

ولم ينكر أحد الحقائق الأساسية والثابتة بأن إسرائيل لديها فقط 347 سيارة إطفاء، أي بعجز 200 سيارة عن العدد اللازم، ووجود رجل إطفاء واحد لكل ستة آلاف شخص (رغم أنه يفترض أن تكون النسبة رجل إطفاء لكل ألف شخص وفق المعايير الخارجية)، وعدم وجود طائرات إطفاء، وفي ظل معدات عفا عليها الزمن.

ولم يتحمل أحد المسؤولية عن حقيقة أن توصيات اللجان المختلفة بتحديث قوة الإطفاء قد تم تجاهلها على نحو مستمر، أو أنها تم تنفيذها بشكل جزئي فقط.

ويقول سيما كادمون، كاتب الأعمدة في صحيفة "يديعوت أحرونوت" اليومية الذي تملّكه الغضب: "في أي دولة عادية (لو حدث ذلك) لانتحر شخص ما.. وإلا فإنه يستقيل".

تبادل اللوم


وفي الوقت الذي بدأت فيه التساؤلات تتعالى، بدأ الساسة يجيبون، غير أنهم فعلوا ذلك من خلال استخدام التكتيك البيروقراطي والسياسي القديم بإلقاء اللوم في مكان آخر. فأخذت وزارة الداخلية ومكتب رئيس الوزراء ووزارة المالية يلقون اللوم كل على الآخر، قائلين إن التمويلات التي تمت المطالبة بها لأجهزة الإطفاء لم تكن كافية، أو أنها تم تخصيصها لكنها لم يستفد منها بالشكل الملائم أو أنها كانت تخصص في حالة إقرار إصلاحات معينة فقط.

بل أشار أصبع الاتهام كذلك إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرييل شارون، الذي يعاني من غيبوبة إثر إصابته بسكتة دماغية مطلع 2006، ولا يستطيع الرد.

أما بين الشعب الإسرائيلي، فإن معظم اللوم يوجه إلى وزير الداخلية، إلي يشاي، الذي تداعت أجهزة الإطفاء في ظل وزارته. واتهم إيلي يشاي بعدم التنفيذ الفوري لتقرير مراقب نفقات الدولة بشأن عجز أجهزة الإطفاء من أجل السعي بقوة نحو المطالبة بمزيد من الأموال.

لكن يشاي كان سريع الرد، قائلا إنه طالب بمزيد من التمويلات، لكنه لم يحصل علي المال الكافي، وأشار إلى عقبات بيروقراطية فيما يتعلق بعملية إصدار الأوامر والحصول على معدات جديدة.

وبعد غيابه عن المشهد العام في الساعات التي تلت اندلاع الحريق، ظهر يشاي أمس الجمعة للمطالبة بتشكيل لجنة للتحقيق. كما أنه أشار بإصبع الاتهام كذلك إلى شارون، قائلا إن حكومته هي التي قررت إلغاء الدعم الجوي عن مكافحة الحرائق.

أما مكتب رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، زعم من جهته أنه خصص ميزانية أكبر لأجهزة إطفاء الحرائق مقارنة بالحكومات السابقة.

احتمالات الهجوم


وبرأي بعض المراقبين، فإن التساؤل الذي يطرح نفسه هو ماذا سيحدث إذا واجهت إسرائيل هجوما صاروخيا غير مسبوق من جانب إيران؟. وكتب المحلل أليكس فيشمان في صحيفة "يديعوت أحرونوت" يقول: "إن أجهزة مكافحة الحرائق الإسرائيلية انهارت أمام عاصفة تسبب فيها حريق ماذا سنفعل في وجه عشرات ومئات الصواريخ التي تتسبب في عواصف من النيران في مناطق مختلفة عبر البلاد، بما فيها المناطق الحضرية ذات الارتفاعات الكبيرة؟".


وكان المحلل الدفاعي لدى صحيفة "جيروزاليم بوست"، ياكوف كاتز، مباشرا بشكل أكبر.

وقال إنه ينبغي أن يكون هذا الحريق دعوة "لليقظة"، وأضاف أن "الوقت حان لكي تتوقف إسرائيل عن الاعتماد على دعوات اليقظة وأن تبدأ في التصدي للتحديات قبل فوات الأوان".


محرر الموقع غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
قديم 06-12-2010, 03:36 PM   رقم المشاركة : [15]
مشرف قاعدة المعلومات المصرية
الصورة الرمزية محرر الموقع
 

محرر الموقع has a spectacular aura about محرر الموقع has a spectacular aura about
افتراضي رد: بالصور أكبر حريق تشهده اسرائيل 2-12-2010

رئيسة شرطة حيفا الضحية الثانية والأربعون لحريق غابات إسرائيل


06/12/2010 12:52:56 م



أودى حريق غابات فى إسرائيل بحياة الضحية رقم 42 اليوم الاثنين، حيث توفيت رئيسة شرطة حيفا، أهوفا تومر، متأثرة بجراحها التي أصيبت بها في الحريق.
وكانت تومر قد أصيبت بإصابة خطيرة في الساعات الأولى من الحريق الذي اندلع يوم الخميس الماضي، حيث كانت تقود سيارتها خلف حافلة تحمل طلاب دورة تأهيل ضباط مصلحة السجون حوصرت في الحريق.
وتوفي نحو 38 طالبا في الحافلة إلى جانب ضابطى شرطة آخرين وإطفائي متطوع(16 عاما).

واندلع الحريق، وهو أسوأ حريق تشهده إسرائيل، قبل فترة وجيزة من ظهر يوم الخميس الماضي في جبال الكرمل جنوب حيفا، وتم إخماده بشكل نهائي مساء أمس بعد اشتعاله لمدة 84 ساعة. وأتت النيران على 50 كيلومترا مربعا من الأراضي ودمرت أكثر من خمسة ملايين شجرة، وأجبرت 17 ألف نسمة على الفرار من منازلهم.


محرر الموقع غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
2-12-2010 , أكثر , اسرائيل , بالصور , تشهده , حريق

أضفِ تعليقك



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

أخبار منوعة












 اضف بريدك ليصلك كل جديد بقاعدة المعلومات المصرية        


facebook   

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 01:04 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir

Valid XHTML 1.0 Transitional Valid CSS!