آخر المشاركات
حل واجب شرح واجبات الجامعه المفتوحه 00966542495275           »          حل واجبات الجامعه العربيه المفتوحه 2018/2019الفصل الثانى           »          حل واجب BE200 الجامعه العربيه المفتوحه 00966542495275           »          كشف لكل الامراض الروحانية بسبب السحر           »          جلب الحبيب العنيد للزواج           »          فك السحر والمس والعين 00201222935477           »          فك السحر والمس والعين 00201222935477           »          كشف لكل الامراض الروحانية بسبب السحر والمس والعين           »          كشف لكل الامراض الروحانية بسبب السحر والمس والعين           »          رقم شيخ روحاني للجلب والمحبة والقبول           »         





اخر الأخبار





العودة   قاعدة المعلومات المصرية > الأقسام الرئيسية > قاعدة معلومات مصر > الملفات الإجتماعية والإقتصادية الهامة

الملفات الإجتماعية والإقتصادية الهامة متابعة الملفات الاجتماعية والاقتصادية على الساحة


 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-11-2010, 11:33 PM
افتراضي والدة خالد سعيد تدعو الشباب للتعبير عن غضبهم سلمياً

والدة خالد سعيد تدعو الشباب

أعربت السيدة ليلى مرزوق والدة الشاب السكندري خالد سعيد عن بالغ حزنها على الشباب الذين يلقون حتفهم كل يوم بسبب التعذيب على غرار الشابين السكندريين خالد سعيد وأحمد شعبان الذين لقيا مصرعهما مؤخراً وتقول منظمات حقوقية ونشطاء إنهما عُذبا داخل قسم شرطة سيدي جابر بالإسكندرية، فيما تنفي وزارة الداخلية ذلك الأمر تماماً.


وقالت السيدة ليلى في مقطع فيديو بثته صفحة ''كلنا خالد سعيد'' على موقع التواصل العالمي فيسبوك ''أنا حزينة جداً بصراحة على الشباب الذين يتم تعذيبهم كل يوم وتُلصق بهم تهم باطلة ليست بهم''، مشيرةً إلى أنه بدلاً من تشجيع الشباب على أن يكونوا صالحين يتم تدميرهم نفسياً''.

وأكدت والدة خالد سعيد أنه سيأتي اليوم الذي يتم أخذ حق هؤلاء الشباب حتى ''لو مشينا أو متنا فسيأتي من يدافع عن خالد وغيره من الشباب''.

ودعت السيدة ليلى مرزوق والدة خالد سعيد كافة شباب مصر إلى الخروج يوم 26 نوفمبر الجاري – ''جمعة الغضب'' – للتعبير عن غضبهم بأي وسيلة على أن تكون سلمية.

ودعت صفحة ''كلنا خالد سعيد'' إلى ما اسمته بـ ''جمعة الغضب'' يوم 26 نوفمبر الجاري في كافة محافظات الجمهورية ضد ما وصفته بـ ''ممارسات جهاز الداخلية'' ضد المدنيين.

وقال القائمون على الحملة إنهم سيقومون بعمل غريب وموحد في كل مصر، مشيرين إلى أن ذلك لن يتطلب النزول للشارع تفادياً لعدم الاحتكاك بالأمن وعدم تعرض المتظاهرين لأي مضايقات أمنية أو مخاطر.

قديم 25-11-2010, 07:06 PM   رقم المشاركة : [2]
مشرف قاعدة المعلومات المصرية
الصورة الرمزية محرر الموقع
 

محرر الموقع has a spectacular aura about محرر الموقع has a spectacular aura about
افتراضي رد: والدة خالد سعيد تدعو الشباب للتعبير عن غضبهم سلمياً

السبت.. جنايات الاسكندرية تواصل سماع الشهود بقضية 'خالد سعيد'



تواصل محكمة جنايات الإسكندرية السبت النظر في قضية مقتل الشاب "خالد سعيد" لاستكمال سماع باقي شهود الإثبات والنفي، بعد أن استمعت إلي أقوال 15 شاهدا خلال الجلسة الماضية في 23 أكتوبر الماضي.

تعقد المحكمة جلستها برئاسة القاضي موسي النحراوي وعضوية كل من صبحي عبده يوسف وعمرو عباس لنظر القضية.
تعود وقائع القضية إلي شهر يوليو الماضي عند قيام فردي شرطة بإلقاء القبض علي الشاب خالد سعيد بأحد مقاهي الانترنت بالقرب من مسكنه لتنفيذ حكم جنائي صادر ضده وتبين حيازته للفافة لمخدر البانجو والذي حاول إخفاءها بابتلاع اللفافة مما أدي لتعرضه لاسفكسيا الاختناق ولفظ أنفاسه الأخيرة, حسبما أشارت التحقيقات.

وقد أحيلت القضية إلي المحكمة علي إثر تحقيقات النائب العام المستشار عبدالمجيد محمود في الواقعة في السابع من شهر يونيو الماضي , وفق التقرير الأخير للجنة الثلاثية بالطب الشرعي, بعد أن وجهت ثلاثة اتهامات لأمين شرطة محمود صلاح محمود ورقيب الشرطة عوض إسماعيل سليمان, وهي القبض علي شخص بدون وجه حق واستخدام القسوة والتعذيب البدني.
وناقشت المحكمة - خلال الجلسة السابقة - ضباط مباحث قسم سيدي جابر, ومسئول المعمل الجنائي المسئول عن عملية التشريح, وبعض شهود الواقعة وأصدقاء المجني عليه.



محرر الموقع غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
قديم 26-11-2010, 03:40 PM   رقم المشاركة : [3]
مشرف الأقسام العامة
قاعدة المعلومات المصرية
الصورة الرمزية AHMAD
 

AHMAD is on a distinguished road
افتراضي رد: والدة خالد سعيد تدعو الشباب للتعبير عن غضبهم سلمياً






عودة صفحة خالد سعيد على الفيس بوك بعد ساعات من غلقها.. وإدارة الموقع تعتذر لمؤسسها
قال مؤسس مجموعة "كلنا خالد سعيد" على الفيس بوك، والتي تم حذفها الخميس إن إدارة موقع الفيس بوك قد أرسلت إليه رسالة اعتذار عن حذف الصفحة لساعات قبل عودتها مرة أخرى الجمعة.

وأوضح مؤسس صفحة خالد سعيد أنه قام بالتواصل مه إدارة موقع "فيس بوك" على مدار 15 ساعة حتى تم إعادة الصفحة مرة أخرى، مشيراً إلى أنه تم إغلاق الصفحة بعد وصول عدد ضخم من الشكاوى من مصادر مجهولة.

وأثار هذا الإغلاق في هذا التوقيت المفاجئ غضب الشباب أعضاء هذه الصفحة الشهيرة، التي تعد الصفحة المصرية الأكثر نشاطا علي "فيس بوك" في مصر، وتأسست يونيو الماضي، بعد يومين من وفاة الشاب " خالد سعيد"، الذي تطلق عليه منظمات المجتمع المدني شهيد الإسكندرية.

ولم تمر ساعة علي علق الصفحة، حتى تم تأسيس صفحة جديدة، وكتب في تعريفها:" الصفحة البديلة لصفحة كلنا خالد سعيد بعد غلق الصفحة الأصلية"، وقارب أعضاء على 1000 عضو خلال دقائق، وكانت الصفحة تنوى إطلاق حملة مساء الجمعة تحت اسم "جمعة الغضب" وفكرتها مستوحاة من حملة ترويجية لمنظمة العفو الدولية لعمل إزعاج، ب"كلاكسات" السيارات وأي أدوات او وسائل تعبر عن الإزعاج والغضب.

ولم تكن صفحة " كلنا خالد سعيد" هي الصفحة الوحيدة التي تم غلقها، حيث أغلقت صفحة الدكتور محمد البرادعي، وكذا تم غلق صفحة "وحدة الرصد الميداني"، والتي كانت تقوم علي جهود مجموعة من الشباب تجمع صور وفيديوهات عن انتهاكات الانتخابات، وكان أعضاء هذه الصفحة يتجاوزن 30 ألف عضو، وتم غلق صفحة تابعة لجماعة الإخوان المسلمون، وصفحة الجروب الرسمي لحملة دعم حمدين صباحي مرشحا شعبيا للرئاسة.


ويفسر القائمين علي الصفحات التي تم إغلاقها، بان الكثير من الأشخاص التابعين لأجهزة أمنية قاموا بعمل "Report" على هذه الصفحات، وهذه الخاصية وضعها ال"فيس بوك" للإبلاغ عن أي محتوي غي لائق أو أي ممارسة فيها تعدي علي الآخرين.
وترددت أقاويل، أن هناك خطابات رسمية أرسلت من قبل مسئولين حكومية موجهة لإدارة ال"فيس بوك" دعتهم لغلق الصفحة بدعوى أنها تكدر السلم العام وتروج لإشاعات وأقاويل غير صحيحة".

ويرجع الكثير من مستخدمي شبكة "فيس بوك" أن السبب في الغلق تناول الصفحة لأحداث العمرانية ، خاصة وان اغلب زائري "كلنا خالد سعيد" القوا الملائمة علي أجهزة الأمن ووجوها نقد لاذع لهم، وأكدوا أنهم كان المتسببين في اشتعال أحداث العمرانية التي راح ضحيتها شابين، وأصيب فيها العشرات من المتظاهرين ورجال الشرطة


AHMAD غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
قديم 26-11-2010, 07:27 PM   رقم المشاركة : [4]
مراقبه استراحة المصريين
قاعدة المعلومات المصرية
 

ضى القمر is on a distinguished road
افتراضي رد: والدة خالد سعيد تدعو الشباب للتعبير عن غضبهم سلمياً



اشهر شخصية سرية في مصر: مؤسس انشط صفحة حقوقية في العالم على فيس بوك..''مطلوب جدا''


أطلق على نفسه اسم '' أدمن خالد سعيد''.. واختار أن توضع صورة ''خالد'' في هذا الحوار مكان صورته الحقيقة التي رفض أن تظهر مثلما رفض أن يكشف عن أي تفاصيل شخصية اسمه، عمله، سكنه.. وهذا الخط من السرية سياج دائم يحرص عليه ثناء إدارته لصفحة ''كلنا خالد سعيد'' علي شبكة ''فيس بوك''.


هذه الصفحة تعد أحد أبرز صفحات حقوق الإنسان في العالم وتعد الصفحة الأولى الأكثر نشاطاً في مصر والوطن العربي.. عليها حالياً 333 ألف مشترك، يقومون بأكثر من 2.5 مليون زيارة يوميا، وآلاف التعليقات والمشاركات ”share” و"Like".

هذه الصفحة ومؤسسها تمثل صداع في رأس الكثير من أجهزة الأمن، ويردد الشباب علي "فيس بوك"، أن هناك محاولات مستميتة لغلق هذه الصفحة بصورة نهائية والوصول لبيانات مؤسسها "المطلوب جداً" من جهات عديدة، ومحاولات التضييق على صفحة "كلنا خالد سعيد".. ونجحت بإغلاقها مساء 25 نوفمبر، لكن سرعان ما عادت الصفحة بعد اعتذار إدارة "فيس بوك"، وعادت كذلك صفحة تأييد الدكتور محمد البرادعي التي أغلقت هي الأخرى.

أهمية هذا الشخص "الأدمن.. الذي يقوم بإدارة صفحة علي فيس بوك" تكمن في انه يقود بحماس ونشاط شديد تحركات مئات الآلاف من الشباب على شبكة فيس بوك، وهذا هو سبب اهتمام "مصراوي" بإجراء حوار انفردت به مع هذه الشخصية الغامضة.

في البداية أراد أن ينسب الفضل لشبكة "فيس بوك" كسبب رئيسي في اهتمام العالم بقضية خالد سعيد ويقول عنها :" سبب انتشار قضية خالد الله يرحمه داخل وخارج مصر كان فيس بوك.. وده تسبب في تحويلها لقضية رأي عام وده كان السبب في أن الإتنين المتهمين بقتله بيتحاكموا دلوقتي".

في مثل هذه المواقف يظهر الكثير من الأشخاص الذي يحاولون "خصخصة" القضية لصالحهم، والتمتع ببعض "شو الاعلامي" لذلك رفض "الأدمن" أن يذكر حتى ولو اسمه الأول:" بمجرد ما بتشخصن القضية بتتحول الجماهير للحديث عن الشخص".. ورغم المحاولات الكثيرة من أعضاء الصفحة لحثه علي ذكر اسمه إلا انه رفض، ويقول:" أنا من البداية ذكرت إن عمري ما هاعرف بشخصي".

وعن سبب رغبته في بقاء شخصيته مجهولة يقول:" هدفي هو وقف التعذيب في مصر.. وإظهار شخصيتي سيعرضني لمضايقات أمنية.. وبالتأكيد الأمن مش راضين عن الصفحة.. ومنهم من هو مستعد لإيذاء القائمين عليها لوقفهم عن اللي بيعملوه".

من أسلوبه ولغته ستعرف أنه حاصل بالتأكيد على مؤهل عالي وربما أكثر، واغلب الظن انه خريج احد الكليات العلمية، ويحب أن يعرف نفسه بـ"واحد من عشرات أو مئات الآلاف من الشباب المصري المتعلم اللي بيحب بلده بجنون بس مش راضي عن اللي بيحصل فيها.. فيه حاجات سلبية كتير في حياتنا بس في نظري أهم شيء هو كرامة الإنسان لأن الإنسان المهان مسلوب الكرامة مستحيل يكون إنسان بيفيد أو بينتج في المجتمع اللي عايش فيه".

الشرارة الأولى

يعود تاريخ إنشاء هذه الصفحة إلى يوم واحد بعد مقتل خالد سعيد 7 يونيو الماضي، ويحكي "الادمن" عن البداية قائلاً:"الصفحة بدأت بعد يوم من انتشار صورة خالد بعد وفاتة من التعذيب .. في الأول كنت مش مصدق الصورة وفضلت مستني لمدة يوم لحد ما الخبر اتأكد واتنشر في صحف ووسائل إعلام".

ويضيف:" سبب عمل الصفحة مكانش علشان نرجع حق خالد وبس .. لأن خالد الله يرحمه مات وانتهت حياته لكن الهدف هو الضغط على الحكومة لتغيير السياسة المنهجية للتعذيب اللي معروف انها بتتبع في كل الأقسام والسجون".

ويقول "الادمن" عن بداية انتشار الصفحة:" الشرارة كانت لما طلبنا من الناس كلها تتصور وماسكين ورقة مكتوب عليها: "كلنا خالد سعيد" .. فوجئت بمئات الصور عمالة توصل على الإيميل وفي الصفحة من ناس في كل مصر .. مش كده وبس من دول عربية وأجنبية كمان وده خلى كل الناس في الصفحة تحس أد إيه هما خايفين على بعض وقريبين على بعض.

ويضيف:" الصفحة حاليا بها الكثير من الأشعار والأغاني والفيديوهات والتصميمات اللي اتكتبت واتلحنت وتصورت مخصوص للدفاع عن ضحايا التعذيب.. وهذه الاسهامات يراها عشرات ألاف، وبعض الفيديوهات شوهدت اكثر من 200 الف مرة".

عمل جماعي في حب مصر

ورغم أن هناك عشرات الصفحات التي تم تأسيسها تضامناً مع قضية خالد سعيد، إلا أن هذه الصفحة هي التي بقت نتيجة للنشاط الكبير الدائم الذي قارب الآن علي 6 اشهر، ويفسر ذلك بأنه نشاط الصفحة يتم وفقا لعمل جماعي، ويوضح ذلك قائلا:" فيه شباب كتير جدا بيساعد الصفحة.. وده سر نجاح الفكرة في اننا بنساعد بعض دون ان نعرف حتى اسمائنا الحقيقة".

أكثر ما يميز هذه الصفحة أنها تعتمد علي تطبيق نموذج ديمقراطي في طرح الأفكار وتنفيذها بعيداً عن سيطرة منشأ الصفحة، ويشرح ذلك "الادمن".."من بداية النشاط اللي بنعمله كنت باحرص إننا نعمل استطلاعات رأي حول أي قرار بخصوص الأنشطة اللي هنعملها.. يعني تحديد ميعاد الوقفات الصامتة أو طريقة الوقفة أو الأماكن وغيرها. والاستطلاعات دي كان بيشارك فيها آلاف الشباب". ويكمل قائلاً:" وكنت فعلا مبهور برد الفعل لأن شبابنا مستعد يضحي بوقته وجهده لو لقى فايدة".

يوجد أكثر من 3 ملايين شاب مصري علي " فيس بوك"، ويشكلون تقريبا 25% من مستخدمي الانترنت في مصر، ويقول " ادمن خالد سعيد": شباب فيس بوك هما شباب مصر .. شباب عادي جدا ليه أحلامه وطموحاته وآلامه ونجاحاته وإخفاقاته. أحيانا لما أقرا الصحف القومية باحس إنهم بيكتبوا عننا كأننا مخلوقات فضائية من المريخ.

ويضيف:" فيس بوك بالنسبة لنا زي أي وسيلة إعلامية لكن ميزته الكبيرة هو إنه بيتيح انتقال المعلومات والبيانات بشكل سريع جدا وسط مئات الآلاف أو ملايين من المستخدمين وفي نفس الوقت، وأكيد مع الوقت ومع زيادة الوعي الشباب ده قادر إنه يؤثر في مستقبل بلدهم".

نشاط في كل مصر

وعن ابرز الأنشطة التي قامت بها صفحة "كلنا خالد سعيد" والتي تستقبل يومياً ما يزيد عن 5 ألاف تعليق،:" البداية كانت مع الوقفة الصامتة اللي اقترحها شاب اسمه محمد، وكانت ناجحة جدا، ثم جمعنا اشتراكات أكتر من 400 ضابط مصري على فيس بوك ودعينا أكتر من 5000 شاب وفتاة يبعتولهم رسائل يطالبوهم فيها بوقف التعذيب ورفضه كسياسة للتعامل مع الشباب المصري".

ويعلق علي هذه الحملة قائلاً:" فيه نماذج رائعة لضباط تجاوبوا وشكرونا وعبروا لينا عن غضبهم وضيقهم من اللي بيحصل وبعضهم شتم الشباب والبعض كان بيدافع عن وجهة نظر الداخلية بالمبررات المعروفة بما يتعلق بالتعذيب".

ويضيف:" أنا شخصيا قناعتي إن نسبة كبيرة من ضباط الشرطة محترمين وبيرفضوا التجاوزات، وكان دورنا نوجه لهم رسالة إن سكوتهم معناه مشاركتهم في الجريمة.. بس التجربة كانت رائعة لأنه في النهاية الحوار ضروري جدا لتصحيح أي خطأ".

وعن آخر الحملات التي تبنتها الصفحة، يقول:" يوم الجمعة 26 نوفمبر، أطلقنا عليه يوم الغضب والفكرة إعمل ازعاج، وهي مستوحاة من حملة ترويجية لمنظمة العفو الدولية.. كلنا يوم الجمعة الساعة 7 بالليل في أي مكان في مصر هنعمل صوت .. هنضرب كلاكس بالعربية أو هنصفر أو هنزمر بزمارة أو حتى هنفرقع بمب أو صواريخ .. لمدة نصف ساعة بس .. عايزين الناس كلها تسمع صوتنا وتعرف ان فيه غضب".

والموضوع بسيط حسب وصفه، ويضيف :"الإزعاج هنا هو للدلالة على الغضب وللدلالة إننا مش هنسكت، أي حكومة أو مسؤول لما بيلاقي فئة كبيرة جدا من الشعب بترفض عمل معين بيفكر ألف مرة قبل ما يعمله بعكس المسؤول أو الحكومة اللي بتلاقي الشعب متقبل لأي نوع من أنواع المعاملة".

ويري أن المشكلة الحقيقة في مصر "إننا مش عايزين نتحد ونتحرك ضد الظلم وكل شخص بيحقر من قدرته لأنه مجرد فرد بس نسي إنه لو نصف مليون أو مليون فرد بس اتحركوا في عمل جماعي رافض للظلم.. البلد حاجات كتير هتتغير فيها.

والكلام ده حصل في مصر قبل كده وشفنا مفعوله في الاعتصامات اللي كان بيعملها الموظفين والعمال".

وتابع: " الحمد لله محصلش أي اختراق لحد دلوقتي".. فمن المنطقي أن تتعرض هذه الصفحة لمحاولات اختراق، ويقول:" بعض المحاولات تمت خاصة في اليوم اللي اغلقت فيه الصفحة".. ويضيف:" بس كان فيه طبعا تهديدات بتوصلني إني هاتسحل أو هيحصل لي زي اللي حصل لخالد .. وطبعا مقدرش أحدد مدى مصداقية التهديدات دي وهل هي حقيقية ولا شباب بيتسلى لكن في النهاية أنا لو كانت التهديدات بترهبني مكنتنش عملت الصفحة من البداية".

الخطوة القادمة

ويرفض مؤسس صفحة " كلنا خالد سعيد" تسييس الصفحة على حد قوله، ويضيف:" دور الصفحة هو: وقف التعذيب في مصر .. رغم انني لم اتعرض لاي تجربة مماثلة ولكني اردت ان اعبر عن صوت فئة معينة من الشعب .. ده مش معناه إني كشخص ضد السياسة بالعكس سبب من أسباب المشكلة اللي احنا فيها هي السياسة لكن في النهاية أنا هدفي محدد وأرفض خلط الأوراق أو تحقيق مكاسب شخصية سياسية لفرد معين أو جماعة معينة على حساب قضيتنا".

ويستبعد أن تتحول فكرة الصفحة إلى عمل مؤسسي ضمن كيان رسمي، ويقول:" سر نجاح الصفحة دي إنها بتدار بشكل بسيط وكل أعضاءها بيشعروا أنهم شركاء في اتخاذ القرار، وأغلبيتهم بيرفضوه بيتغير أو بيتم الاعتذار عنه، الصفحة دي معمولة لكل المصريين مش معمولة لفئة معينة".

ليس سرًا أن الكثير من القوي والحركات المعارضة في مصر تعاني خلافات فيما بينها وحتى خلافات داخلية، ويقول "الادمن":" وبمجرد ما تعلن إنك حركة أو جماعة أو مؤسسة هتحصر نفسك".

ويحكي عن الكثير من المواقف الطريفة التي تحدث، وأبرزها كما يقول:" المصريين ناصحين جدا كما نعرف، وفيه ناس بتدخل تحط إعلانات بس في النهاية بتتحذف بسرعة من الصفحة ومش بيشوفها ناس كتير لأن فيس بوك بينشر الاضافات اللي بيعملها أدمن الصفحة فقط".

وفي نهاية كلامه قال:" أنا شاب مصري زي كل شباب الصفحة وده بيكسر أي حواجز في الحوار والتعامل وتقبل الاراء والافكار.. من خلال الصفحة دي.. عايزين نوصل لأكبر عدد من المصريين عشان نزيد نسبة الوعي عندهم ونعرفهم بحقوقهم ونغرس فيهم الايجابية والعمل الايجابي لوقف التعذيب واحترام حقوق الإنسان في مصر".


ضى القمر غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للتعبير , الشباب , تدعو , خالد , سلمياً , سعيد , غضبهم , والدة

أضفِ تعليقك



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

أخبار منوعة












 اضف بريدك ليصلك كل جديد بقاعدة المعلومات المصرية        


facebook   

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 10:15 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir

Valid XHTML 1.0 Transitional Valid CSS!